كيفية الدراسة في كلية الطب ( من تحت المتوسط الى الامتياز )

انشاء الله في هذا المقال البسيط سوف اشرح طريقتي الشخصية في الدراسة التي مكنتني من الحصول على امتياز بعد ان كنت طالبا معدله تحت المتوسط في واحدة من اقوى الجامعات التركية.

الدراسة في كلية الطب قد تكون امرا صعبا في بعض الاحيان٫ والتي ممكن ان يصورها لنا بعض الاصدقاء او المجتمع على انها شيئ بالغ الصعوبة.

ولاكنها في الحقيقة ليست كذلك٫(ابدا).

أتذكر حين بدأت في دراسة الطب٫بداية السنة الأولى تحديدا سألت من هم اكبر مني سنا عن الجامعه والنظام وما الى ذلك ومن ضمن الاسئلة سؤال٫ هل دراسة الطب صعبه؟

فقال لي جدا صعبة.

وبالتالي من بدايه تلك السنه بدأت بالدراسة الى حد اني في بعض الأيام كنت أدرس ١٢ ساعه متواصلة ظنن مني ان هذا هو الحل.

ولكن المصيبه هي انني بعد اول اختبار لم انجح وكان هذا غير مبشرا بالخير.

فقلت لنفسي هذا طبيعي فأنا ما زلت في السنة الأولى وهذا أول اختبار لي سأعوض بالاختبار التالي والذي كان بعد شهرين مباشرة.

درست أكثر من الاختبار الاول ولم أترك ي معلومة الا وحفظتها.

ولكن المصيبه هي انني رسبت مرة اخرى.

في ذلك الوقت بدأت أتسائل هل انا لا أصلح لأن اكون طبيب ؟ هل يجب علي ان اغير التخصص؟ هل ان غبي ؟؟؟

بدأت سؤال كل الاصدقاء حولي عن كيفيه الدراسة وكيف يدرسون لكن لم يكن هنالك احد يريد ان يقدم يد العون.

لتعرف ماذ ا فعلت لكي أخرج من هذه الورطة تابع معي.

كيفية الدراسة الصحيحة في كلية الطب.

بدأت في عدم الذهاب الى الجامعه (بمان انه لا يوجد حضور الزامي في جامعتنا).

وبدأت استغل وقتي الضائع في الذهاب الى الجامعة في أنشطة أخرى كالرياضة وتعلم البرمجة.

وبدأت بالدراسة بطريقة مختلفة كليا.وهي كالأتي:

١-وضع خطة دراسية.

وضع خطة دراسية هي أول خطوة في بداية الدراسة.

والتي تعتمد على عنصريين أساسيين وهما؟

  • وقت دراسة المحاضرات.
  • وقت المراجعة.

يجب أن تلقي نظرة سريعة على المحاضرات وتقوم بتقدير الوقت الذي تحتاجه كل محاضره وكم من الوقت تحتاج لدراسة هذه المادة.

وايضا تحديد الوقت الذي سوف تقوم بدراسة المحاضرات فيه و الوقت الذي سوف تقوم بالمراجعه فيه.

سوف اتي الى المراجعه في الاخر.

٢- تحديد الوقت الذي تحتاجه المواد.

مثلا: بعد أسبوعين عندي اختبار مكون من ٦ محاضرات بيولوجي و ٦ هيستولوجي و ٦ اناتومي.

أضع أسبوع ويومين للدراسة.

أي انه كل يوم سوف أدرس محاضرتين وبعد أسبوع ويومين سوف أنهي الدراسة.

والمراجعه يجب أن تكون قريبه الى وقت الاختبار.

٣- كيفيه الدراسة.

لكليه الطب

طبعا الثابت في عقولنا ان كلما زادت ساعات دراستك كان تحصيلك أكثر وهذا طبعا خطأ.

سبق وان ذكرت في بداية المقاله انني كنت ادرس في بعض الاحيان اكثر من ١٢ ساعه.

لكنني لم احقق امتياز بدراسة ١٢ بل استطيع ان أقول انني كنت ادرس أقل من ربع الساعات والجهد المبذول.

اذا كيف ندرس وننهي المحاضرات في أقل وقت ممكن ؟

  • قبل دراسة أي محاضرة حاول أن تقرأ جميع أسئلة السنوات السابقة الواردة بهذه المحاضرة. وحاول ان تعرف على ماذا يركز الدكتور وماذا يريد منك أن تعرف.

وقم بكتابه الأسئلة المتشابهة والتي يركز عليها في ورقة جانبيه لكي لا تنسى أي نقطة.

  • بعد أن عرفت على ماذا يركز الدكتور اذهب الى اليوتيوب وقم بمشاهدة فيديو بسيط يشرح المادة من قنوات ك Osmosis مثلا وبذلك تكون قد عرفت أساسيات المحاضرة واهم النقاط.

وممكن أيضا عمل شرح بسيط بلغتك لكي لا تنسى الفكرة العامه.

  • الان انت تقريبا على علم باهم النقاط والامور التي يركز عليها الدكتور٫ ابدأ في دراسة المحاضرة وقم بالاستعانة بنوتات أصدقائك او معلومات ركز عليها الدكتور أثناء المحاضرة.

حاول دائما اثناء دراستك ان تقوم بايجاد أسئلة محتمله ممكن ان يقوم الدكتور بسؤالها فقم بدراستها وكتابتها في الصفحة الاولى من كل محاضرة.

  • أثناء الدراسة قم بتلوين المناطق المهمه والتي ركز عليها في أسئلته لتساعدك في عملية المراجعه في الاخر.

طبعا يمكنك الاستعانة بموارد خارجيه مثل الكتب لكن لا انصحك لانه ممكن ان تسبب التشتت وعدم تذكر مصدر السؤال والاجابة في الامتحان.

  • قم بعمل تلخيص خفيف لاهم النقاط والتي تتوقع أن يسألها بنسبه ٩٠ بالمئه.

طبعا انا شخصيا كنت أستخدم التلاخيص بشكل كبير جدا في دراستي لأنها تسهل علي عمليه المراجعه وترسم في ذهني خريطة للموضوع الذي أدرسه.

نأتي الان الى القسم الثاني وهي المراجعه والتي تكون أهم من الدراسة نفسها.

٤- كيفية المراجعة.

ما فعلناه في طريقتنا هذه في الدراسة اننا ركزنا على نقاط معينه والتي من المتوقع ان يسألها الدكتور.

وهدفنا في المراجعه هو اعاده التركيز على هذه النقاط مرة أخرى.

ملاحظة: في المراجعه نحن فقط نركز على المناطق والنصوص التي حددناها والتلاخيص ايضا٫ ولا يجب علينا قرائه المادة كلها من البدايه.

وتنقسم المراجعه الى قسمين:

  • الاول: وهو مراجعه الماده كلها ( كما ذكرنا النقاط المهمه فقط).
  • الثانيه: وهي التي تكون قبل الامتحان بيومين او يوم واحد٫ وفيها نقوم بقرائة وحل أسئلة السنوات السابقة كلها والتركيز على أهم المناطق المتوقع أن يسألك عنها بنسبة ٩٠ بالمئة

والسبب في جعلها قبل الاختبار مباشرة هي ان تكون قد قرأت اهم النقاط وفي اليوم التالي تدخل الاختبار (فلا تدع لنفسك مجالا ان تنسى أي معلومة).

وهذه هي الطريقة الصحيحه في الدراسة والتي من خلالها تستطيع ان تحصل امتياز.

هل دراسة الطب صعبة؟

برأيي وبرأي كثير من الطلاب المتفوقين لا٫ هي ليست صعبه لاكنها طويلة.

حتى ان الطب لا يأتي في واحدة من المراكز العشر الأولى في اصعب التخصصات في عالم.

يمكنك الاطلاع على اصعب عشر تخصصات من هنا.

الصعوبة قد تكون نابعة اغلب الاوقات عن ثقل المادة الدراسية نفسها او في بعض الاحيان عن عدم فهم المادة الدراسية.

ولكن لانستطيع القول ان الدراسة في كلية الطب صعبه بل في الحقيقه هي أسهل من تخصصات كثيرة كالهندسة المعمارية مثلا.

ولكنك ان اتبعت الطريقه الصحيحة في الدراسة اعدك ان تحقق افضل العلامات.

الخاتمة في موضوع كيفية الدراسة في كلية الطب.

ان دراسة الطب في هذه الايام مع توافر التكنولوجيا والانترنت تعتبر أسهل من ما كانت عليه قبل عشر سنوات.

فيجب علينا أن نحمد الله على نعمة الانترنت التي نستطيع من خلالها البحث على أي موضوع يشغل بالنا في ثواني.

وكما قلنا من قبل في هذه المقاله ان دراسة الطب هي عباره عن تكتيكات او بالاحرى عدة خطوات تقوم بتطبيقها وانشاء الله نحقق أعلى الدرجات.

وفي الختام اذا أعجبك المقال ورأيت ان هنالك أشخاصا يحتاجون اليه فلا تبخل بنشره.

  • ولا تنسى الاشتراك في نشرتي البريدية الاسبوعية من هنا حيث أشارك فيها مواضيع عديدة في تنظيم الوقت والدراسة.

واخيرا. هل عندك طريقه مختلفة أو شي تحب اضافته؟

شاركه معنا في صندوق التعليقات الموجود بالأسفل.

شارك المقال!

انا عصام عطون , طالب طب ومدون مهتم بمجال ريادة الاعمال وتطوير الذات , لا تنسى الاشتراك في قناتي على التليجرام. 🙂

رأيان حول “كيفية الدراسة في كلية الطب ( من تحت المتوسط الى الامتياز )”

أضف تعليق

سياسة الخصوصية تواصل معي النشرة البريدية